رسالة من ابن خلدون لكم

تقييم أعده المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إبراهيم كالين

رسالة من ابن خلدون لكم

ان عبد الرحمن بن محمد بن خلدون (1332-1406) من أكبر المتفكرين الإسلاميين واشتهر بكتابه "المقدمة". وهو أكثر المفكرين الإسلاميين من حيث تألف الكتب في مجالات التاريخ والثقافة والمجتمع والحضارة والسياسة. وان المعلومات التي توفرت لديه عن شمال افريقيا دفعته الى وضع مفهوم عالمي مدهش للحضارة العالمية.

وكان ابن خلدون رجل أنشطة أيضا بالإضافة الى كونه رجل فكر بفضل ذهنه الفذ الذي يشمل كل جوانب العلوم الأساسية. ويعتبره البعض مؤسس علم الاجتماع. والمؤرخون معجبون بعلمه الذي ينكشف بما قاله حول صعود وهبوط القوى الكبيرة. ويثني الماركسيون عليه بسبب أفكاره المؤثرة على تشكل سلوكيات الأفراد والعلاقات الاجتماعية بالظروف الاقتصادية. واستفاد رجال الدولة العثمانية بمصطلح "العصبية" الذي استحدثه لتوضيح نجاحات الدولة العثمانية وعدم نجاحاتها لمدة عصور. ويراه البعض أكبر فلاسفة الحضارة. وهو شخص ذو رؤية ممتازة أنتج أفكارا باقية في كل مجال.

والآن يرسل ابن خلدون رسالة لنا جميعا في هذا العصر الذي نعيش فيه أي في عصر عدم الثقة وعدم الاستقرار المتفاقمين. وان كان التاريخ شاهدا لقال لنا: "ان مفتاح الرفاه المادي والروحي لمجتمع ما هو التوحد والتعاون. وان الانسان مخلوق سياسي بسبب طبيعته نتيجة اضطراره الى عيش مشترك من أجل ادامة نسله والحفاظ عليه وتلبية حاجاته الأصلية.    

ويتمكن الانسان من السيطرة على القوى المهدمة في طبيعته عندما وجدوا طريقة المعايشة والتوحد والتعاون. فهذا يتطلب إيجاد مبادئ سياسية وأخلاقية يجتمعون حولها. والأهم من تلك هو لا أمة لا تقوم على أساس ميتافيزيقي. والذين يفقدون وحدتهم الاجتماعية معرضون للخضوع للذين يحافظون على وحدتهم وقوتهم ومقاومتهم.            

وكانت المسألة الأساسية لدى ابن خلدون هي الشيء الذي يمسك مجموعة من الناس في مكان واحد. وكان هذا أساس الملك للثقافة والحضارة والحكم السياسي. ولا يستطيع أي مجتمع أو مجموعة أو عشيرة أو قبيلة أن يستحوذ على الحكم السياسي، كما أنه لا يتمكن من انشاء حياة مدنية والحفاظ عليها. فههنا ينكشف أمامنا مصطلح "العصبية" أي تعاون اجتماعي أو توحد اجتماعي الذي استحدثه ابن خلدون. (وان الصعوبة في ترجمة مصطلح العصبية الذي استحدثه ابن خلدون دليل على أهمية هذا المصطلح).


الكلمات الدلالية: إبراهيم كالين

اخبار ذات صلة