مجهر الأحداث

هناك حاجة ملحة الى تعريف جديد يضم ويشرح التطبيقات والديناميات السياسية العالمية والإقليمية والمحلية بأسرها

مجهر الأحداث

لا يقول أحد أو لا يستطيع أن يقول، لأنهم لم يفهموا ما الذي يجري...

هناك حاجة ملحة الى تعريف جديد يضم ويشرح التطبيقات والديناميات السياسية العالمية والإقليمية والمحلية بأسرها.

وهناك علامات تدل على انقطاع إدارة دونالد ترامب عن الأساليب المطبقة منذ خمسينيات القرن الماضي في تاريخ السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأميركية.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية مارتن شيفر: "أعتقد أن انهاء الصراع مستحيل بدون تقييد قوات الأسد. ونحن نرحب بعملية الهدنة التي تحققت في سوريا بضمان تركيا وروسيا"، مشيرا الى أنه لم تتغير الخطط الألمانية طويلة الأجل.

ها هي الظروف...

كتبت صحيفة انديبنديت البريطانية: "ان أحسن رد على هجوم رينا هو قضاء العطلة في تركيا. ان السياحة تجربة مجزية للسياح وللبلاد التي تزار. وإذا أخذنا ملايين من الناس الذين يزورون إسطنبول وسواحل تركيا كل عام في نظر الاعتبار فان التعرض لأي خطر احتمال ضعيف جدا".

وكتبت صحيفة تايمز: "ينبغي على الغرب أن يقدم كل دعم بوسعه الى تركيا. فهكذا ترسل الى أنقرة رسالة تشير الى أنه من الممكن تمثيل الغرب عبر تركيا في مفاوضات قد تجري في المستقبل. وينبغي على الغرب أن يطلع تركيا على كل المعلومات الاستخبارية بحوزته".

وقال الرئيس الفرنسي هولاند الذي زار العراق: "سيحول الدعم الذي يقدم لمكافحة الإرهاب دون تعرض فرنسا للهجمات. وعلينا أن نحارب مع جميعهم، عندما يهاجمون علينا وعندما يستعدون للهجوم على أراضينا".

لست أدري هل الذين يعارضون على عملية درع الفرات كأنها تجري ضدهم، يأخذون درسا من هذه الجمل، لكن الوقت الذي خطت فيه باريس خطوة تجاه بغداد وسوريا وأربيل جدير بالأخذ في الاعتبار.  

وكذلك ان زيارة رئيس الوزراء بن علي يلدريم الى العراق، جزء فعال من السياسة الخارجية التركية.   

وتريد بغداد هذه الزيارة في خصوص سوريا أيضا. وان ما قاله رئيس الوزراء العراقي أثناء لقائه بالرئيس الفرنسي هولاند يدل على هذا، اذ قال: "انما تقوم بالهجمات في إسطنبول أو في أي مكان آخر في العالم هي المنظمة الارهابية العالمية"... 

وفي خصوص مصير المنظمة الارهابية قال: "لن نسمح لمنظمة بي كي كي الإرهابية باستخدام الأراضي العراقية للهجوم على تركيا".

ومن جهة أخرى قال رئيس الجمهورية الاسلامية الإيرانية حسن روحاني: "شهدنا حادثا مؤسفا في إسطنبول. أظهر هذا الحادث أن الإرهاب لن يرحم أحدا مثل فيروس، لو لا نتصدى له ولا نزيله. وان ادعاءات تقول ان اتفاقية الهدنة في سوريا أبرمت من قبل تركيا وروسيا ولم تسهم إيران فيها، ليست بصحيحة. ونحن على اتصال دائم بتركيا وروسيا وسوريا". 

وفي كلمة ألقاها في اجتماع لحزبه في مجلس الأمة التركي الكبير في اليوم الثالث من الشهر الحالي، قال رئيس الوزراء بن علي يلدريم: "فلينهي دونالد ترامب هذه الرذالة أي ما طبقتها إدارة أوباما. ولو لا ينهي فإننا سنواصل ما نفعله".

ان الموضوع هو عدم الوقوع في الأخطاء نفسها عندما حصل تحسن بين تركيا والولايات المتحدة الأميركية والغرب، ولكن وفقا لما نفهمه من أنقرة سيتكرر الوقوع في الأخطاء نفسها.


الكلمات الدلالية: مجهر الأحداث

اخبار ذات صلة