• معرض فيديو

مع الأصدقاء 13

بريد المستمعين

مع الأصدقاء 13

 

30.03.2018

 

أهلا و مرحبا بكم في حلقة جديدة من برنامج مع الأصدقاء الذي نقدمه اسبوعيا ايام الجمعة و نتلقى فيه رسائلكم التي نذيعها عبر الأثير .
و نود أولا تذكيركم بعناويننا للمراسلة :
عنوان البريد العادي :
اذاعة صوت تركيا القسم العربي برنامج مع الأصدقاء ص.ب. 333 الرمز البريدي 06443 يني شهير أنقرة تركيا .
عنوان البريد الإلكتروني :
arabi@trt.net.tr
رقم الهاتف :
00903124633440

الموقع على الانترنيت
www.trt.net.tr/arabic


مستمعونا الكرام ... أهلا ومرحبا بكم في برنامجنا...

نبدأ البرنامج برسالة وصلتنا من الأخ قوميدي محمد من الجزائر و تضمنت ما يلي من سطور:

من آملٍ بنعيمِ الخلدِ مستبشر                 و من جهولٍ يخافُ النارَ تستعرُ
فالقومُ لولا عقابُ البعثِ ما عبدوا رباًّ     و لولا الثوابُ المرتجى كفروا
كأنما الدينُ ضربٌ من تجارتهمْ     إِن واظبوا ربحوا أو أهملوا خسروا

شكرا لك

 

**

ننتقل الى رسالة الأخ عبد الله بوي من مدينة جوربيل الجمهورية السنغالية و جاء فيها:

المحبة للأخرين ، إن الشعور بالمحبة نحو الآخرين أصل ترجع إليه مكارم خلقية كثيرة ، كالتعاون وإرادة الخير للناس ، ومشاركتهم الجدّانية في السراء والضراء ، وأن يحب لهم مثلما يحب لنفسه ، وأن يعاملهم بمثل الذي يحب أن يعاملوه به.

نشكرك

 

**

الأخ الكريم محمد السيد عبد الرحيم من مصر ارسل لنا مساهمة تحت عنوان:

الحياة فرصة لا تُعوَّض " تقول :-

الحياة هي تلك الفرصة التي مُنِحها كل إنسان، والتي من خلالها يمكنه أن يصل إلى المعالي، وأن يُحقّق إنسانيته كاملة، والحياة أيضاً هي الحاضنة الكبيرة لكل مخلوقات الله تعالى، والتي تتواجد مع بعضها البعض، وتتفاعل بشكل إيجابي ما لم تحدث تدخلات بشرية غير مشروعة، وهي بهذا المعنى تزهو، وتزدهر، وتتألق بالتكامل الحاصل بين عناصرها.

الحياة فرصة يجب على كلّ الناس اغتنامها كلٌّ حسب ما يراه مناسباً، وهي قصيرة جداً؛ حيث إنّه من غير المجدي إهدارها في الأعمال السيئة، والنزاعات، كما أنّها ثمينة بحيث لا يُتصوّر إهدارها فيما لا فائدة منه، فهي بهذا كله تُعتبر رأس مال الإنسان، وحتّى يَستمتع الإنسان بحياته، وحتى يستوفي غاياته، ويحقّق أحلامه، وطموحاته، فقد كان لزاماً عليه أن يتبع أسلوباً معيناً في الحياة، وأن يهتم بالعديد من الجوانب، وإلا فإنه معرّض لأن يحيا حياةً نمطية، يُقلّد فيها من حوله ويكون نسخةً مطابقةً عنه.

شكرا

**

الأخ محمد بودوخة من الجزائر وافانا بمشاركة جميلة جاء فيها:

معلمة سالوها لماذا لم تتزوجي 

معلمة في أحد المدارس جميلة وخلوقة سألوها زميلاتها في العمل
لماذا لم تتزوجي مع انك تتمتعين بالجمال ؟
فقالت:هناك امرأة لها من البنات خمس فهددها زوجها إن ولدت بنت فسيتخلص منها وفعلا ولدت بنت

فقام الرجل ووضع البنت عند باب المسجد
بعد صلاة العشاء وعند صلاة الفجر وجدها لم تؤخذ فاحضرها إلى المنزل وكل يوم يضعها عند المسجد
وبعد الفجر يجدها 
سبعة أيام مضت على هذا الحال وكانت والدتها تقرأ عليها القرآن 
المهم ملّ الرجل فاحضرها وفرحت بها الأم حملت الأم مره أخرى وعاد الخوف من جديد
فولدت هذه المرة ذكرا ولكن البنت الكبرى ماتت ثم حملت بولد آخر فماتت البنت الأصغر من الكبرى 
وهكذا إلى أن ولدت خمسه أولاد وتوفيت البنات الخمس 
وبقيت البنت السادسة التي كان يريد والدها التخلص منها 
وتوفيت الأم وكبرت البنت وكبر الأولاد 

قالت المعلمة: أتدرون من هي هذه البنت التي أراد والدها التخلص منها ؟
إنها أنا تقول لهذا السبب لم أتزوج لأن والدي ليس له احد يرعاه وهو كبير في السن
وأنا أحضرت له خادمه وسائق أما إخوتي الخمسة الأولاد فيحضرون لزيارته منهم من يزوره كل شهر مره
ومنهم يزوره كل شهرين 
أما أبي فهو دائم البكاء ندماًا على ما فعله بي 

ياسبحــان الله

القصه واقعيه 

 

شكرا

**

 المستمع المخلص جدا  و رفيق الدرب المتواصل:عبد الرزاق قاسمـي من الجزائر ارسل مساهمة مختارة قيمة جدا عن اليوم العالمي للميـاه

اليوم العالمي للمياه . شعار هذا العام 2018 :

 " الطبيعة لأجل المياه "

الميــــــــــاه تعني وظائف :

 المياه هي لبنة أساسية للحياة. هي أكثر من مجرد ضرورة لإرواء العطش أو حماية الصحة؛ المياه أمر حيوي. فهي تخلق فرص عمل وتدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والإنسانية.

 اليوم، يعمل نصف العاملون في العالم - 1.5 مليار شخص - في قطاعات ذات الصلة بالمياه. وفضلا عن ذلك، تعتمد ما يقرب من جميع الوظائف -بغض النظر عن القطاع- مباشرة على المياه. ورغما عن الصلة القوية بين الوظائف والمياه، فهناك الملايين من الأشخاص الذين يعتمدون على المياه لاكتساب أرزاقهم لا توفر لهم حمايات حقوق العمل الأساسية ولا يعترف بهم.

 يعيش حاليا أكثر من 663 مليون شخص بدون توفر إمدادات للمياه الصالحة للشرب على مقربة من منازلهم، فهم يقضون ساعات لا تحصى أو يقطعون مسافات بعيدة للحصول على المياه، أو يواجهون الآثار الصحية لاستخدام المياه الملوثة.

 شكرا

**

ارسل الأخ عبد الحميد جباري من الجزائر مساهمة بعنوان

--

الأم

إذا أردت الحب اختر أمك.

إذا أردت الصديق اختر أمك

إذا أردت الطبيب اختر أمك

فهي الحبيب الذي لا يخون

والصديق الأقرب إليك من نفسك

وهي الطبيب الذي يشفي جراح قلبك من طعنات البشر

يا رب أسألك الجنة لحبيبة أنجبتني

نشكرك

**

أرسل الأخ بوعلي مؤمن من الجزائر مساهمة عنوانها أقوال وأبيات كاتب وهي كالتالي

 

قلوبنا ليست سوداء ولكننا لانريد رؤية وجوه أساءت لنا يوما

نحن لانموت حين تفارقنا الروح وحسب نموت قبل ذلك حين تتشابه أيامنا وتتوقف عن التغيير 

حين لايزداد شئ سوى أعمارنا وأوزاننا

وأما الأبيات فهي

وإذا الليالي أسدلت أكمامها    والهم يعتصرالفؤاد ويخنقه

فاحن الجبين لذي الجلال وناجه    من غيره يجلوالظلام ويغلقه 

نشكرك

**

وصلتنا رسالة من الأخ سامى مسعد من مصر جاء فيها:

هل تعلم أن الحكمة الشهيره

"رضا الناس غاية لا تدرك"

دائما يتناقلها الناس مبتورة

وغير مكتملة

وأنها بتكملتها

من أروع الحكم وهي 

"رضا الناس غاية لا تدرك

ورضا الله غاية لا تترك

فاترك ما لا يدرك

وأدرك ما لا يترك 

نشكرك

**

ارسل الأخ معاد بلكريد الذي يزور قطر حاليا رسالة جاء فيها ما يلي من سطور:

تعتبر تجارة البخور من أقدم أنواع التجارة منذ آلاف السنين، وتحتل الهند المركز الأول بين دول العالم في صنع البخور والمتاجرة بها، وأكثر أنواع هذه البخور انتشاراً واستخداماً هي بخور الصندل المستخرج من خشب الصندل، فالصندل نوع من أنواع النباتات التي تنمو أشجارها، ويبلغ ارتفاعها حوالي عشرة أمتار، ويستعمل خشب الصندل في علاج بعض الأمراض؛ مثل: وجود حصى في الكلى، والتهاب المثانة، كما يستخدم أيضاً كمرطب للجلد، ومخفف لارتفاع درجات الحرارة، كما أنه يتميز برائحته الرائعة، والتي تعطي شعوراً بالارتياح والهدوء، ويستخدم بخور الصندل بكثرة في دول الخليج والسودان، حيث تستخدمه النساء في الأعراس لنشر رائحته الزكية، بالإضافة إلى فوائده المتعددة

شكرا

 

 


الكلمات الدلالية: مع الأصدقاء , بريد المستمعين

اخبار ذات صلة