تركيا تعزز دفاعاتها الجوية

مازالت تركيا تواصل بذل جهود لتطوير قدراتها الصاروخية والجوية من خلال استعمال اقصى إمكاناتها المحلية.

تركيا تعزز دفاعاتها الجوية

تواصل تركيا اعمالها المتعددة الجوانب بهدف تلبية احتياجات البلاد لمنظومة الدفاع الجوي.

وفي اطار خارطة طريق منظومة الدفاع الجوي والصاروخي لتركيا، فان قدرات البلاد الصاروخية والجوية المتعددة الطبقات، تشكل نماذج للمشاريع التطويرية من خلال استعمال اقصى إمكاناتها المحلية. وضمن النموذج المطور محليا فان تركيا تواصل اعمالها من خلال الحصول على دعم فني في المجالات التي تحتاجها، من المؤسسات والهيئات والشركات الأجنبية في حال ظهور حاجة اليها وبريادة الشركات التركية.

الى جانب ذلك، فانه يتم تنفيذ نشاطات التخطيط المتعلقة بالإنتاج المتسلسل الذي ستلعب فيه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم والصناعات الجانبية دورا فعالاً في المشاريع المنتهية نشاطاتها التطويرية والتصميمية. ومن هذا المنطلق فانه يتم توفير ديمومة القطاع بهدف الدخول في منافسات في الأسواق الخارجية من جهة ومنع تكرار الاستثمار من جهة أخرى من خلال استخدام القدرات والإمكانات الراهنة لشركات الصناعات الدفاعية وعلى راسها " اسليسان " و " روكيتسان ". 

 

يشكل " ادخال المشاريع التي تخدم منظمة الدفاع الجوي المتعددة الطبقات حيز التنفيذ من خلال استخدام قدراتها وامكاناتها المحلية في قطاع الدفاع الجوي "، احد اهم الأهداف الاستراتيجية المتعلقة بالدفاع الجوي.

وفي اطار هذه الاستراتيجية، فانه يتم متابعة الطرق المطبقة عالميا والمتعلقة بإنتاج وتطوير منظومات الدفاع الجوي من خلال ضمان المساهمة في الاعمال المشتركة الجارية في مجال الصناعات الدفاعية بين البلدان ومجموعات العمل الفرعية لحلف شمال الأطلسي " الناتو ". 

هذا ومازالت الاعمال المتعلقة برفع مدى الأنظمة الدفاعية المصنعة في اطار مشروع  " حصار "، الى ما فوق 40 كم متواصلة وذلك من خلال الاخذ بنظر الاعتبار المتطلبات المحلية والصادرات.

كما ان تركيا تهدف الى استعمال المنظومات الأرضية التي تم تطويرها في اطار مشروع " حصار "، وصواريخ ارض – جو المطورة ضمن مشروع " كوكتوغ".  

إضافة الى انه سيتم انهاء الاختبارات المتعلقة بدمج النظام المطور في اطار مشروع " كوركوت "، بالمنصة البحرية. وبهذا، فانه سيتم تلبية احتياجات قيادة القوات البحرية لهذا النظام.

الاستمرار في الاختبارات الناجحة والجارية ضمن مشروع " حصار "

 اجريت اختبارات صواريخ أنظمة الدفاع الجوي المطورة بالتعاون مع " اسيلسان " و " روكيتسان " وبالتنسيق مع وكالة الصناعات الدفاعية.

كما انه تم تطوير صواريخ أنظمة الدفاع الجوي ذات الارتفاع المتوسط (حصار – O/25 كم)، وذات الارتفاع المنخفض (حصار – O/15 كم) الخاضعة للاختبار، لحماية القواعد العسكرية والموانئ ضد تهديدات الطائرات ذات الاجنحة الدوارة والصواريخ السيارة، وصواريخ جو ارض، والطائرات بدون طيار.

هذا ومن المتوقع ان تدخل " Hisar-A " حيز التنفيذ عام 2020، و " Hisar-O " عام 2021.

" كوركوت " ستحمي البحار ايضاً

تم البدء بتسليم نظام " كوركوت " الى قيادة القوات البرية. اذ سيتم استخدامها في حماية السفن الحربية لما لها من قدرة على رصد العناصر المعادية في الجو و تدميرها.

ومن هذا المنطلق، فان نظام " كوركوت - دي " المصنع على انه النموذج الأولي لصواريخ باتريوت، تم دمجه بسفينة التدريب"TCG S.Mehmetpaşa " وبدعم من قبل قيادة القوات البحرية. واظهرت الاختبارات الجارية، إمكانية استخدام " كوركوت - دي " في حماية السفن من العناصر الجوية المعادية .

واثناء الاختبارات تم التوصل الى قدرة " كوركوت - دي " لإنجاز جميع المهام المتضمنة للمتابعة والاعتراض، تلقائيا دون الحاجة الى تدخل المشغل فضلا عن تدمير الأهداف التي تقترب من سطح البحر بسرعة فائقة على شكل اعتداء صاروخي، من خلال اطلاق النار عليها. 

استراتيجية طويلة المدى

ستقوم تركيا بتلبية احتياجاتها المتعلقة بنظام الدفاع الصاروخي والجوي بعيد المدى، من خلال شراء صواريخ " S-400  " من روسيا على الأمد القصير.

كما ان تركيا المتوجهة نحو انتاج الأنظمة التي سيتم تطويرها بصورة مشتركة مع الدول الأخرى على المدى المتوسط، مازالت تواصل اعمالها بشان تحديد مفهوم نظام اكثر تطورا من نظام الدفاع الجوي من خلال الشراكة القائمة بين " ايروسام " و " روكيتسان " و " اسيلسان ".

اما على الأمد البعيد، فان تركيا تهدف الى امتلاك نظام دفاعي جوي صاروخي محلي طويل المدى.

 


الكلمات الدلالية: تركيا

اخبار ذات صلة