المشاريع الدفاعية الوطنية التركية 03/2018

تقييم لمدير التدريب بنقابة قطاع الصناعات الحربية تاركان زنغين

المشاريع الدفاعية الوطنية التركية 03/2018

المشاريع الدفاعية الوطنية التركية 03/2018

سيداتي و سادتي أهلاً و مرحباً بكم.

كانت تركيا ترغب في شراء طائرات مسيّرة (درون) قادرة على تنفيذ " العمليات الإنتحارية التي تُعرف بـ (كاميكازي)" من الولايات المتحدة الأمريكية ، غير أن الأخيرة رفضت بيع هذه الطائرات لها. و لكن تركيا اليوم صارت دولة منتِجة و مستخدمة لطائرات مسيَرة من طراز " آلباغو  Alpagu" و " كارغو Kargu" و كذلك " توغان Togan" التي تُستخدم لأغراض الرصد.

و نود أن نقدم لكم تقييماً بهذا الشأن لمدير التدريب بنقابة قطاع الصناعات الحربية تاركان زنغين.

++++++++++++++++  فاصل+++++++++++++++++++++++

إن تركيا صارت خلال الأعوام الأخيرة تلفت الأنظار من ناحية منتاجاتها في قطاع الصناعات الدفاعية. و إن طائرات (درون) التي تستخدم في قطاع السينما لحمل كاميرات تصوير الأفلام من الجو  باتت تستخدم في الكثير من المجالات. و ضمن هذا الإطار أصبحت تركيا قادرة  بقدراتها الذاتية  على إنتاج الطائرات بدون طيار المعروفة بإسم (درون) التي تنطوي على الأهمية في مجال مكافحة الإرهاب. وكانت تركيا قد أرادت في السابق شراء هذا الطائرات القادرة على تنفيذ " العمليات الإنتحارية التي تُعرف بـ (كاميكازي)" من الولايات المتحدة الأمريكية، غير أن الأخيرة رفضت ذلك. و إن رفض الولايات المتحدة الأمريكية بيع هذه الطائرات إلى شريكتها الإستراتيجية تركيا لإستخدامها في محاربة الإرهاب ، كان قد أثار الدهشة. غير أن تركيا حوّلّت هذا الوضع إلى فرصة ونجحت في الإنتاج المتسلسل لطائرات (الدرون) محلياً وبدأت بإستخدامها. كما أخذت تركيا بتلقي الطلبات من دول مختلفة من أجل بيعها هذه الطائرات ، و هذا يعتبر من أحد المؤشرات الهامة على النجاح الذي حققته تركيا في هذا الميدان. و قد باتت تركيا واحدة من ثلاث دول في العالم قادرة على تصنيع طائرات بدون طيار يمكن إستخدامها في العمليات الإنتحارية (كاميكازي).

إن تركيا إنتقلت إلى بُعد هام في مجال تقنيات الطائرات المسيّرة بدون طيار و صارت دولة منتجة و مستخدمة للطراز المسلح من هذه الطائرات التي باتت توصف بجنود تركيا الجدد في الأجواء. ولنتحدث الآن عن هذه الطائرات وهي: طائرة ALPAGU   التكتيكية الضاربة ذات الأجنحة الثابتة. طائرة KARGU الضاربة ذات الأجنحة الدوارة. طائرة TOGAN الإستطلاعية ذات الأجنحة الدوارة. يتم إنتاج هذه الطائرات من قبل شركة التقنيات الدفاعية للهندسة و التجارة المساهمة STM التي كانت قد أسست بقرار اللجنة التنفيذية للصناعات الدفاعية للقيام بمهام لصالح القوات المسلحة التركية و وكالة الصناعات الدفاعية في مجالات هندسة المنظومات و الدعم التقني و إدارة المشاريع و نقل التكنولوجيا.

تم البدء في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2017 بتسليم هذه الأنواع من الطائرات المسيّرة إلى قيادة القوات الخاصة و قيادة القوات البحرية. و تم إستخدام الطائرة KARGU  بفاعلية ضد إرهابيي تنظيم (بي كي كي) في عملية غصن الزيتون التي نفذتها القوات المسلحة التركية بمنطقة عفرين السورية. و بفضل هذه الطائرة أمكن لأفراد القوات التركية الخاصة القضاء على الإرهابيين من بُعد خمسة كيلومترات. و بعد عفرين صارت هذه الطائرات تُشكل كابوساً للإرهابيين في جبل قنديل أيضاً بشمال العراق.

 

الطائرة المسيّرة من طراز ALPAGUذات الجنحة الثابتة

 

إن الطائرات المسيّرة المحلية بدون طيار تعتبر اليوم من أقوى الوسائل القوية المستخدمة في الحرب غير المتناظرة و عمليات مكافحة الإرهاب. و كلمة ALPAGU تعني " الشجاع القادر على مهاجمة العدو بمفرده". و هذه الطائرة التي يمكن حملها من قبل جندي واحد قادرة على رصد الأهداف و العناصر المعادية و القضاء عليها. و حسب شركة STM التركية المنتجة لها فإن بعض مواصفات هذه الطائرة المسيّرة هي : الرصد و الإستطلاع و قدرة القضاء على التهديدات الصغيرة . و هي تتمتع بأجنحة دوارة و يمكن إستخدامها بفاعلية ضد الأهداف الثابتة و المتحركة.

 

 

الطائرة المسيّرة من طراز KARGUذات الأجنحة الدوارة

 

إن كلمة KARGU تعني " برج المراقبة الكائن في قمة جبل" كما تعني " الصقر". و هذه الطائرة لها أجنحة دوارة و مزودة بتسليح إنتحاري (كاميكازي). و بعض من مواصفاتها الفنية حسب شركة STM التركية المنتجة لها هي : القدرة على العمل بالتحكم عن بُعد ، و تتألف من  طائرة مسيَرة ذات أجنحة دوارة  و وحدة تحكم أرضي. ويمكن إستخدامها بفاعلية في العمليات الليلية والنهارية. وهي قادرة على ضرب الأهداف المتحركة بإستخدام ذخائر مختلفة. و يمكنها تدمير نفسها ذاتياً على ارتفاع يمكن ضبطها مسبقاً.

 

الطائرة المسيّرة TOGANلأغراض الرصد والإستطلاع ذات الأجنحة الدوارة

 

معنى الإسم TOGAN مشتق من طائر الباز " الطائر القادر على الرصد بعيون ثاقبة و على التحليق الدائري في الجو بأجنحته القوية". و حسب شركة STM التركية المنتجة لها فإن بعض مواصفات هذه الطائرة المسيّرة هي: الطائرة مصممة للإستخدام لأغراض الرصد و الإستطلاع. و تتمتع ببرمجيات خاصة و ذكية وقدرة حركة متميزة. و يمكن حمل و إستخدام الطائرة TOGAN من قبل شخص واحد.

 

إن هذه الطائرات المسيّرة المحلية الصنع لا تعطي للإرهابيين فرصة الهروب و قادرة على تعقب و مطاردة الإرهابيين و القضاء عليهم في أوكارهم. و يمكن تهيئة الطائرتين ALPAGU  و KARGU و إطلاقهما خلال أقل من دقيقة واحدة. و تحمل الطائرتين ذخائر مضادة للأفراد و قادرة على التوجه صوب الهدف بسرعة تتراوح ما بين 120 و 140 كيلومتراً في الساعة. و هذه الذخائرة تتمكن من تدمير جميع الأهداف الواقعة داخل مساحة تبلغ 20 متراً مربعاً. و بفضل هذه الأسلحة المنتجة محلياً فإن تركيا تواصل تشكيل كابوس لجميع التنظيمات الإرهابية التي تكافحها.

 



اخبار ذات صلة