المشاريع الدفاعية الوطنية التركية 09

تقييم بقلم تاركان زنغين مدير دائرة التدريب بالنقابة التركية لعمال قطاع الصناعات الحربية

المشاريع الدفاعية الوطنية التركية 09

إن إمكانيات و قدرات المنشآت العسكرية و الترسانات التركية تتمتع بمكانة هامة في الدفاع عن البلاد. غير أن هذه القدرات و الإمكانيات غير معروفة بالقدر الكافي لدى الرأي العام. و يتم أحياناً إظهار المنتجات الدفاعية التي يتم تصنيعها أو صيانتها في هذه المنشآت و كأنها صُنعت في أماكن أخرى. إن المصانع العسكرية تأتي في طليعة المنشآت المثمرة التابعة للقطاع العام. و العاملون في هذه المصانع هم بمثابة الأبطال المجهولين لتطوير الصناعات الدفاعية و جعلها وطنية و محلية. و المنشآت العسكرية و العاملون فيها من ضباط و ضباط صف و موظفين و عمال مدنيين يقومون بإنجاز أعمال هامة في مجال دعم مكافحة الإرهاب و العمليات المنفذة داخل و خارج البلاد.

إن التغييرات التي طرأت على النظام العسكري أعقاب المحاولة الإنقلابية الفاشلة التي وقعت في الخامس عشر من يوليو/تموز 2016 أدت إلى حصول بعض التغييرات في المصانع العسكرية أيضاً. و في هذا الإطار فإن المنشآت العسكرية التابعة لوزارة الدفاع تمت هيكلتها تحت سقف مديريتين عامتين هما المديرية العامة للمصانع العسكرية و المديرية العامة لأحواض بناء السفن. و ثمة حاليا ً في بنية المديرية العامة للمصانع العسكرية التركية الكثير من المنشآت الهامة و الناجحة. و ضمن هذا الإطار نود الحديث عن مديرية مصنع الصيانة الجوية الأولى التي تنشط في محافظة أسكي شهير و التي برزت إلى الواجهة في مجال الطيران.  و في الحلقات القادمة سنعمل على تعريفكم بالمنشآت الناجحة الأخرى.

 

إن قيادة مركز التموين والصيانة الجوية الأول كانت قد أسست في أسكي شهير عام 1926 تحت إسم مركز صيانة الطائرات. و حتى أعوام الخمسينات من القرن الماضي تم في هذا المركز صيانة و إصلاح الطائرات المروحية المتوفرة بحوزة القوات الجوية التركية. و بعد ذلك بدأ المركز بأعمال صيانة و إصلاح الطائرات الحربية النفاثة ، و ضمن هذا الإطار قدَّم المركز حتى عام 1970 الخدمات للطائرات من طراز F-84 و F-86 و F-100 . و هذا المركز قام لأول مرة عام 1968 بأعمال تحديث محركات الطائرات النفاثة ، و هو بذلك نجح في توسيع قدراته التقنية. وفي عام 1979 بدأ المركز بأعمال صيانة و تحديث طائرات  F-4 و واصلت هذه الأعمال التي شملت طائرات أخرى أيضاً حتى أعوام الثمانينات. و في عام 1992 أضاف المركز إلى قدراته أعمال تعديل و تحديث محركات F110. و مشاريع تحديث الطائرات التي بدأت في المركز عام 1997 من خلال تحديث طائرات F-4 أعقبتها في السنوات اللاحقة مشاريع تتعلق بطرازات أخرى من الطائرات. و بفضل الأعمال التي بدأت عام 2006 تم في هذا المركز تطوير أول وحدة لإختبار المحركات تحت إسم ATILIM  و بإمكانيات وطنية من ناحية البرمجيات و التجهيزات. وفي عام 2016 تم ربط المركز بالمديرية العامة للمصانع العسكرية التابعة لوزارة الدفاع و إتخذ إسم مديرية مصنع الصيانة الجوية الأولى.

و يعمل في هذه المديرية 2300 شخصاً غالبيتهم من العمال و بضمنهم 260 مهندساُ ، و يتم فيها سنوياً صيانة نحو 77 طائرة من مختلف الطرازات. كما تتولى هذه المديرية سنوياً تحديث 200 محركاً و صيانة 6 آلاف من القطع و التجهيزات العائدة للطائرات و المحركات و تصنيع 14 ألف قطعة و فحص 4700 من التجهيزات. ومن المشاريع الهامة التي بدأت هذه المديرية بتنفيذها في الفترة الأخيرة نذكر مشاريع تحديث طائرات F-16 و PO-III و T-38M و T-38 PC-III. كما تواصل المديرية حالياُ نشاطها بصفتها مركزاً للصيانة التقنية ضمن إطار مسؤوليات الإدارة التقنية و الفعاليات الهندسية في مجالي الصيانة و الإصلاح. كذلك تتحمل هذه المديرية مسؤولية الإدارة التقنية للتجهيزات و الأنظمة التسليحية بهدف ضمان الدعم اللوجستي للنشاطات العملياتية لقيادة القوات الجوية فضلاً عن تصنيع قطع الغيار اللازمة و ضمان الجودة.

إن مديرية مصنع الصيانة الجوية الأولى تواصل اليوم نشاطها وفقاً للمواصفات والمعايير  الدولية بفضل تمتعها بشهادات في مجالات الجودة و البيئة و الأمن و السلامة الصناعية. و هذه المديرية رسمت رؤاها لكي تكون مركزاً لوجستياً يساهم في جعل قيادة القوات الجوية التركية أقوى قوة جوية و فضائية في المنطقة. و بفضل قدراتها و قواها العاملة المؤهلة و الكفؤة فإن هذه المديرية لا تلبي إحتياجات القوات المسلحة التركية فحسب بل إنها تحولت إلى مركز إقليمي لصيانة طائرات JSF و محركات F135 ، و هي بذلك باتت مركزاً للصيانة و الإصلاح لدول أوروبا ايضاً.

 

 



اخبار ذات صلة