تصريح لوزير الطاقة والموارد الطبيعية

حول محطة أق قويو النووية

تصريح لوزير الطاقة والموارد الطبيعية

قال وزير الطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، إن حجر أساس محطة أق قويو النووية سيوضع نهاية العام الحالي أو مطلع العام المقبل، ونعمل على تنظيم المراسم بمشاركة رئيسي البلدين، تركيا وروسيا.

وكان قد توجه وزير الطاقة الى مدينة انطاليا للمشاركة في قمة الطاقة التركية الثامنة التي انطلقت أعمالها أمس، وانتهت اليوم.

وأشار ألبيرق، إلى استمرار العمل للحصول على تصريحات ببناء المحطة من الجهات التركية المختصة، التي تعمل على دراسة الطلبات بشكل دقيق جدا. لافتا الانتباه الى عدم إهمال أي مخاطر محتملة للمحطة حتى وإن كانت ضئيلة جدا.

وفي ديسمبر / كانون الأول 2010، وقعت تركيا وروسيا اتفاقا للتعاون حول إنشاء وتشغيل محطة "أق قويو" للطاقة النووية في ولاية مرسين.

وتبلغ تكلفة المشروع الضخم حوالي 20 مليار دولار، وسيسهم في تعزيز أمن الطاقة في تركيا، وإيجاد فرص عمل جديدة.

و"أق قويو" هي أول محطة نووية بدأت تركيا إنشاءها في مرسين على البحر المتوسط، وتقوم شركة "روس آتوم" الروسية للطاقة النووية ببنائها.

 



اخبار ذات صلة