ادعاءات بحشد الجيش العراقي و الحشد الشعبي قواتهم في كركوك

وكالة الأمن التابعة للادارة الاقليمية في شمال العراق ادعت ان الجيش العراقي و الحشد الشعبي يحشدون جنودهم في كركوك، و يخططون لفرض السيطرة على آبار النفط و المطار العسكري في المنطقة.

ادعاءات بحشد الجيش العراقي و الحشد الشعبي قواتهم في كركوك

ادعت وكالة الأمن التابعة للادارة الاقليمية في شمال العراق ان الجيش العراقي و الحشد الشعبي يحشدون جنودهم في كركوك، و يخططون لفرض السيطرة على آبار النفط و المطار العسكري في المنطقة.

جاء ذلك في البيان الذي نشرته الوكالة على حسابها في تويتر، اذ افادت ان الجيش العراقي و وقوات الحشد الشعبي قاموا بارسال دبابات و مدفعية و هامر إلى بلدة البشير و قضاء طوزخورماتو جنوب كركوك.

و أدعي في البيان ان السبب من التحشيد العسكري للجيش العراقي و قوات الحشد الشعبي  هو الاستيلاء على آبار النفط و المطار العسكري و القواعد العسكرية.

كما أشير إلى ان هناك 3 كيلومترات فقط تفصل بين الجيش العراقي، والحشد الشعبي من جهة، وقوات البيشمركة من جهة أخرى.

هذا و أفاد كمال الكركوكي قائد البيشمركة بالجبهة الغربية من كركوك لوكالة الأناضول للأنباء، إن الحشد الشعبي بدأ يتقدم من الجهة الجنوبية للمدينة، و ان هناك توتر عسكري في المنطقة.

و أكد الكركوكي على ان قوات البشمركة تمركزت في مواقعها و انها لن تقف صامتة إزاء أي هجوم محتمل.

اما بخصوص الوضع الأخير في مركز المدينة فأفاد الكركوكي ان بعض المواطنين بدأو بحمل السلاح تطوعا و انهم يعارضون دخول الحشد الشعبي إلى المدينة.

يذكر ان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي كان قد صرح انهم لن يشهروا أسلحتهم في وجه الشعب ، و لن يشنوا حربا ضد الأكراد.

في غضون ذلك، شن هجوما على مكتب كركوك لحزب الدعوة الاسلامي الذي ينتمي اليه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

و افاد مسؤول الشرطة في كركوك نجدت الونداوي انه الهجوم لم يسفر عن خسائر في الأرواح، الا ان المبنى تعرض للخراب، لافتا الانتباه الى ان المؤسسات الخاصة بالتركمان تتعرض لمثل هذه الهجمات في كركوك.

و أضاف الونداوي إلى أقواله ان الشرطة اتخذت اجراءات أمنية في المنطقة عقب الهجوم.



اخبار ذات صلة