تطوران مهمان في الشرق الأوسط: القدس والانتخابات العراقية

تقييم أعده جان أجون أحد باحثي وقف الأبحاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية

تطوران مهمان في الشرق الأوسط: القدس والانتخابات العراقية

شهدت منطقة الشرق الأوسط، تطورين يهمان تركيا والعالم على حد سواء. أولهما نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس وقيام إسرائيل بقتل 60 فلسطينيا مدنيا وجرح 2770 فلسطينيا مدنيا آخر. وثانيهما الانتخابات العراقية.

مستمعونا الكرام سنقدم الآن لحضراتكم تقييما أعده جان أجون أحد باحثي وقف الأبحاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية (ستا) تحت عنوان: تطوران مهمان في الشرق الأوسط: القدس والانتخابات العراقية.

كان قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس، قد تلقى ردود فعل من كثير من أنحاء العالم. وصوتت الغالبية العظمى في مجلس الأمن الدولي ضد هذا القرار ولكن الولايات المتحدة الأمريكية استخدمت حق الرفض فحالت دون دخول المشروع في حيز التنفيذ. وأما مشروع القرار الذي ناقشته الجمعية العامة في المرحلة الثانية فهي تلقى قبولا كبيرا في جميع العالم، ولكنه لم يكن هناك شيء يمنع الولايات المتحدة الأمريكية من تنفيذ قرارها هذا نتيجة كون قرارات الأمم المتحدة غير ملزمة، الا أننا رأينا أن العالم بأسره وقف ضد القرار الأمريكي. وكانت منظمة التعاون الإسلامي قد عقدت اجتماعا طارئا بناء على دعوة تركيا فنددت قرار ترامب ووجهت دعوة الى العالم في هذا الخصوص. ان صمت معظم العالم أمام الرفض الأمريكي، يؤكد على أن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان كان محقا جدا عندما قال "العالم أكبر من الخمسة".

بالرغم من كل هذه لم يرجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قراره بل هو عمل بعزم لتحقيق اعتقاد الانجيليين بأن القدس ستكون عاصمة لليهود. لذا تتضمن كبينة ترامب عددا من الانجيليين. والراهب الذي أرسله ترامب الى افتتاح السفارة، معروف باعتقاداته الانجيلية المتطرفة. وفي الأيام الماضية تم افتتاح السفارة بحضور بنت وصهر ترامب في حين أقام الفلسطينيون مظاهرات سلمية. وأقام الفلسطينيون مظاهرات سلمية على الحدود مع إسرائيل في قطاع غزة الذي يمكن نعتبره أكبر سجن مفتوح حول العالم. وردت القوات الإسرائيلية بالذخائر الحية بلا رحمة على الفلسطينيين الذين أقاموا مظاهرات سلمية في غزة مما أدى الى مقتل 60 فلسطينيا واصابة 2770 فلسطينيا آخر.

كان صهر وبنت ترامب مشغولين بافتتاح السفارة بحفلات كبيرة في القدس في حين كان الفلسطينيون يتعرضون لإطلاق الذخائر الحية والقتل. ان قيام الولايات المتحدة الأمريكية باتهام حماس بالرغم من المئات من الصور ومقاطع الفيديو التي تثبت الجرائم التي ترتكبها إسرائيل، يشير الى مدى تعجرف الولايات المتحدة الأمريكية بشأن إسرائيل. وإحدى الأسباب التي تتصرف الولايات المتحدة الأمريكية بشكل مرتاح في هذا الخصوص هي أن تقوم الدول العربية بتقديم دعم صريح الى الرئيس الأمريكي ترامب للحفاظ على عروشهم بدلا من حماية حقوق الفلسطينيين. ان تركيا هي التي تبذل أكبر جهد لحماية حقوق الفلسطينيين. وأعلنت تركيا حدادا عاما لمدة ثلاثة أيام على الفلسطينيين المقتولين، كما أنها أعلنت بيانا يندد إسرائيل عبر البرلمان التركي. علاوة على هذا استدعت تركيا سفيريها في الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وطلبت من السفير الإسرائيلي لديها أن يعود الى بلاده.

وكان الموضوع المهم الآخر هو الانتخابات العراقية العامة. ان الانتخابات العراقية العامة كانت لها أهمية كبيرة في العراق التي شهدت كفاحا ضد الإرهاب والتي تدمرت فيها مدن مثل الموصل والفلوجة والأنبار نتيجة الاشتباكات والتي استعادت فيها الحكومة المركزية العراقية القاء السيطرة على العديد من المناطق المناقش حولها مثل كركوك وسنجار بعد اجراء استفتاء الاستقلال من قبل الإدارة الإقليمية شمالي العراق. وكانت نسبة المشاركة في الانتخابات قد بقيت عند مستوى 44 % فقط.

ان القوائم التي أعدها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي والزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقائمة الفتح التي تتضمن مجموعات من الحشد الشعبي، كانت أبرز قوائم المرشحين في الانتخابات العراقية. وكذلك ان قائمة تحالف القرار برئاسة الزعيم السني أسامة النجيفي وقائمة تيار الحكمة برئاسة الزعيم الشيعي عمار الحكيم كانتا بين القوائم المهمة.

وتوصف القائمة التي أعدها رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي وقائمة الفتح التي تتضمن مجموعات من الحشد الشعبي، مواليتين لإيران، في حين ان العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية وبين حيدر العبادي ومقتدى الصدر أحسن نسبيا. وفقا لبيانات اللجنة العليا المستقلة للانتخابات في العراق، أن قائمة مقتدى الصدر تتقدم في حين تأتي قائمة الفتح التي تتضمن مجموعات من الحشد الشعبي في المرتبة الثانية، وتأتي قائمة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في المرتبة الثالثة وتأتي قائمة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي في المرتبة الرابعة.

ومن المتوقع أنه سينخفض تأثير إيران على السياسة الداخلية العراقية بعد الانتخابات. لذا من المتوقع ان قائمة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي وقائمة الفتح التي تتضمن مجموعات من الحشد الشعبي، لن تشاركان في تشكيل الحكومة. ولكنه من جهة أخرى ان تأثير إيران العسكري سيستمر في العراق. ومن المتوقع أن تأثير إيران على مجموعات الحشد الشعبي التي هي قوة مسلحة أخرى بعد الجيش العراقي، سيكون احدى التحديات التي ستواجه الحكومة العراقية المقبلة.

ويمكن القول بأن هناك نجاح نسبي إذا نظرنا الى الانتخابات العراقية من وجهة نظر السياسة التي تتبعها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية للحد من تأثير إيران في الشرق الأوسط. لأن العلاقات بين الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وبين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية أحسن نسبيا حاليا بالرغم من أن مقتدى الصدر كان يدير مجموعة مقاومة مسلحة ضد الولايات المتحدة الأمريكية قبل سنوات. وفي الوقت نفسه كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد قامت بتولية حيدر العبادي على إدارة البلاد بعد أن ألقى تنظيم داعش سيطرته على الموصل. وفي الآونة الأخيرة ان العبادي الذي أجرى زيارات رفيعة المستوى الى المملكة العربية السعودية، مستعد للتحرك مع الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية للحد من تأثير إيران في العراق.

وان كانت هناك جوانب مهمة للانتخابات العراقية بالنسبة لتركيا، ان للانتخابات العراقية جانب مهم بالنسبة لتركيا من حيث مكافحة الإرهاب. لأنه من المتوقع أن العمليات العسكرية التي تجريها القوات المسلحة التركية ضد منظمة بي كي كي الإرهابية الانفصالية في شمال العراق، ستتحول الى عملية عسكرية شاملة بعد الانتخابات العراقية. ان عملية عسكرية شاملة مدعومة من قبل الحكومة المركزية العراقية وتستهدف وجود منظمة بي كي كي الإرهابية الانفصالية داخل حدود العراق، ستكون تطورا مهما للغاية من حيث العلاقات التركية العراقية. ان القوات الأمنية التركية التي تمكنت بنسبة كبيرة من الحيلولة دون قيام منظمة بي كي كي الإرهابية الانفصالية بأعمال إرهابية داخل تركيا، تعزم في الوقت نفسه مواصلة موقفها الذي أبداه ضد الكيانات الإرهابية وراء الحدود من خلال عمليتي درع الفرات وعصن الزيتون.



اخبار ذات صلة