سلام في الوطن، سلام في العالم

وزير الخارجية يقيم العلاقات التركية الأوروبية

سلام في الوطن، سلام في العالم

دعا وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو، الاتحاد الأوروبي الى التخلي عن العراقيل السياسية والاصطناعية في إتمام بعض الفصول كما دعا الى التخلي عن تسويس مفاوضات العضوية التامة التي من الضروري تسييرها على مستوى فني.  

جاء ذلك في لقاء أجرته معه مجلة "ايسوست" الإيطالية.

وأفاد وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو، أن تركيا تولي أهمية استراتيجية لعلاقاتها مع الاتحاد الأوروبي وعملية مفاوضات العضوية التامة في الاتحاد الأوروبي، مشددا على أنهم عازمون على إتمام عملية مفاوضات العضوية التامة في الاتحاد الأوروبي.

وشدد وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو، على أن هناك تقص في الثقة المتبادلة في العلاقات، مبينا أن الاتحاد الأوروبي لم يتمكن من إدراك درجة الصعوبات التي واجهتها تركيا أثناء محاولة الانقلاب الفاشلة التي قامت بها منظمة فتح الله الإرهابية/الكيان الموازي في 15 تموز / يوليو 2016. وقال مولود جاووش أوغلو: "نحن نؤمن بأن هناك معيار مزدوج في الانتقادات التي يوجهها الاتحاد الأوروبي الى تركيا ولا سيما في القضايا الإرهابية".

وفيما يتعلق بإعادة تأسيس العلاقات القائمة على الثقة المتبادلة، أشار مولود جاووش أوغلو الى أنه ينبغي على الاتحاد الأوروبي الالتزام بتحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي، والاعفاء عن التأشيرات، والوفاء بالوعود بشأن المساعدات المالية الى السوريين في تركيا.

وأكد وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو، على أنهم يرغبون في تسيير العلاقات التركية الأوروبية وهي عادت الى طبيعتها في الفترة المقبلة.

وذكر وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو، بأن الاقتصاد التركي يحل في المرتبة الـ 17 حول العالم في حين يحل في المرتبة السادسة حول أوروبا، ملفتا الى أن معظم الناس يؤمنون بأن تركيا بين القوى المتصاعدة في القرن الـ 21.  

وأكد وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو، على أن السياسة الخارجية التركية مبنية ضمن إطار مبدأ "سلام في الوطن، سلام في العالم"، ملفتا الى أن تركيا تتخذ أدوارا في حل القضايا الإقليمية والدولية.

وقال وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو: "ان تركيا ستواصل كونها شريكة قوية وصادقة للبلدان الحليفة والصديقة بما فيها إيطاليا.



اخبار ذات صلة