اردوغان : أن العالم يواجه جريمة كبيرة ضد الإنسانية في فلسطين

جاء ذلك في الكلمة التي القاها في مأدبة الإفطار الرمضانية المقدمة لأسر الشهداء

اردوغان : أن العالم يواجه جريمة كبيرة ضد الإنسانية في فلسطين

 

علق رئيس الجمهورية رجب طيب اردوغان، على الإرهاب الممارس من قبل إسرائيل وقال:" أن العالم يواجه جريمة كبيرة ضد الإنسانية في فلسطين ".

جاء ذلك في الكلمة التي القاها في مأدبة الإفطار الرمضانية المقدمة لأسر الشهداء في المجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة.

وأشار اردوغان الى ان الجريمة الوحيدة التي اقترفها الفلسطينيون هو الدفاع عن حقوقهم في أراضيهم التي يمتلكونها منذ الاف السنين.

وأعاد اردوغان الى الاذهان الجريمة المقترفة من قبل إسرائيل بحق الفلسطينيين يوم الاثنين اثناء نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس حيث استشهد 63 فلسطينيا وأصيب اكثر من ثلاثة الاف اخرين.

وأفاد اردوغان ان الاعتداءات الإسرائيلية البعيدة عن الحق، والحقوق، والقوانين، والإنسانية، والعدل تسببت بغياب السلام والأمان عن الفلسطينيين منذ نصف قرن.

وأوضح اردوغان أن نقل الولايات المتحدة الأمريكية، سفارتها من تل أبيب إلى القدس دون الاكتراث بقرارات الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية، زاد من غطرسة الحكومة الإسرائيلية. اذ ان الجنود الإسرائيليون قتلوا النساء، والأطفال، والشيوخ، والمعوقين الذين لا هدف لهم سوى الدفاع عن أراضيهم بعيدا عن استخدام السلاح، وممارسة العنف. وانه لو أنّ ما تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين حدث في مكان آخر بالعالم لقامت المنظمات الدولية والدول ولم تقعد، إلا أنّه للأسف الشديد لم تكترث بالامر. وأن الجميع وقف متفرجا على المأساة التي تحدث في فلسطين باستثناء تركيا بتدخلاتها، وكذلك الشعوب الإسلامية المظلومة، وأصحاب الضمير في الغرب.

كما أكد رئيس الجمهورية على مواصلة وقوف أبناء الشعب التركي إلى جانب أشقائهم الفلسطينيين بكل إمكاناتهم وليس بقلوبهم فقط وأن تركيا لن ترضى بممارسة إسرائيل للظلم حتى لو تغاضى العالم عما يحصل هناك.

وحذر اردوغان من أنه في حال استمرار حالة الصمت أكثر على الطغيان الإسرائيلي، فإن العالم سيؤدي الى فتح بوابة خطرة للغاية.

وأشار رئيس الجمهورية الى ان النتائج الوخيمة للحربين العالميتين الأولى والثانية، قاد الإنسانية نحو البحث عن الامن، والسلام في اطار القوانين.

هذا وانتقد رئيس الجمهورية، موقف الأمم المتحدة قائلا :" ان الأمم المتحدة منتهية ومستهلكة ومنهارة أمام الأحداث التي جرت في السابق في البوسنة والهرسك، وافريقيا، والصومال وفي الفترة الأخيرة في العراق وسوريا، واخفقت مرة اخر في فلسطين. وانه بالرغم من ان الوظيفة الاساسية للأمم المتحدة هي تأسيس السلام والعدل الا اننا لا نستطيع التواصل مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ".

هذا وارتكب الجيش الإسرائيلي يومي الإثنين والثلاثاء، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة اسفرت عن استشهاد 63 فلسطينيًا واصابة الالاف.

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية من تل ابيب إلى مدينة القدس ويحيون الذكرى السنوية لمرور 70 عاما على الـ"النكبة" في اطار مسيرات العودة التي انطلقت في 30 مارس/آذار الماضي.



اخبار ذات صلة