جاووش اوغلو يتحدث عن خارطة الطريق بشأن منبج والعلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية

مؤتمر صحفي لجاووش اوغلو مع وزير الخارجية الصربي ايفيكا داسيتش

جاووش اوغلو يتحدث عن خارطة الطريق بشأن منبج والعلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية

 

 

قال وزير الخارجية مولود جاووش اوغلو بشأن خارطة الطريق التي تم التوصل اليها بين تركيا والولايات المتحدة الامريكية بشأن منبج، " على الرغم من حدوث تأخير لعدة ايام في التاريخ، ولكن العملية مستمرة دون عقبات. والان ننتقل الى فترة الدورية المشتركة.".

اذ عقد جاووش اوغلو مؤتمرا صحفيا مشتركا مع وزير الخارجية الصربي ايفيكا داسيتش في محافظة انطاليا في الافتتاح الرسمي للقنصلية الفخرية الصربية في المدينة.

واعاد وزير الخارجية جاووش اوغلو الى الاذهان ان خارطة طريق منبج هدفها اولا انسحاب " PKK/YPG " من منبج ومن ثم ارساء الاستقرار هناك.

واشار جاووش اوغلو الى ان خطة الاتفاق هي تنفيذ الخطة للمناطق الاخرى شرق الفرات بعد منبج، وقال "على الرغم من حدوث تأخير لعدة ايام في التاريخ، ولكن العملية مستمرة دون عقبات. والان ننتقل الى فترة الدورية المشتركة".

اما بشأن موضوع "اف - 35" فقال مولود جاووش اوغلو ان تركيا شريكة في المشروع ، مشيرا الى انه لا يمكن للحكومة الامريكية اتخاذ القرار من جانب واحد.

واضاف ان تركيا فضلت الطريقة الدبلوماسية بشأن موضوع حل المشاكل مع الولايات المتحدة الامريكية ، ولكن الولايات المتحدة الامريكية اختارت لغة التهديد، مؤكدا ان تركيا تعارض مفهوم الاملاءات تماما.

واشار جاووش اوغلو الى انه يمكن حل جميع المشاكل في ضوء القوانين والاتفاقيات الدولية التي تعتبر كل من تركيا والولايات المتحدة الامريكية طرفا فيها ، الى جانب القوانين، وليس عن طريق لغة التهديد، واضاف " انا قُلتُ لهم ايضا، " انتم لا تريدون حل هذه المشاكل، بل تستخدمونها اداة لمخاوفكم السياسية الداخلية وترغبون في استخدامها كأداة في انتخاباتكم. وتريدون اطالة هذا الموضوع حتى الانتخابات. وذلك لانه من غير الممكن تفسير الموقف الذي تم ابداؤه ازاء نهج بناء كهذا."".

ولفت جاووش اوغلو الانظار الى ابداء مواقف مختلفة بشأن الموضوع في المؤسسات الامريكية المختلفة، وواصل القول " يبدو ان الولايات المتحدة الامريكية لا ترغب في حل هذه المشاكل. وتريد استخدام هذه المواضيع كأداة في الانتخابات. ولكن نحن ليست لدينا اية مشاكل مع الشعب الامريكي ايضا. والشعب الامريكي بدأ يدرك ويرى هذه الحقائق. وينبغي على الشعب الامريكي الرد على ذلك، وليس نحن.".

وذكر جاووش اوغلو انهما تناولا مع وزير الخارجية الصربي ايفيكا داسيتش العلاقات الثنائية فضلا عن تقييم بعض المواضيع الاقليمية، وقال " ان المستوى الذي وصلت اليه العلاقات بين البلدين في فترة قصيرة رائع حقا. ان علاقاتنا الثنائية ممتازة.".

ولفت مولود جاووش اوغلو الانظار الى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين يوما بعد يوم بالصداقة الحميمة بين زعيمي البلدين ومساعي حكومتيهما، واشار الى اقتراب حجم التجارة الثنائي من مليار دولار، مؤكدا ان الهدف في الوهلة الاولى هو الوصول الى ثلاثة مليار دولار.

واكد جاووش اوغلو ان استثمارات رجال الاعمال الاتراك تزيد يوما بعد يوم في صربيا، مشيرا الى انه لدى النظر الى عدد السياح الذين يقصدون تركيا، فان الاتراك يحتلون المرتبة الاولى بعد البلدين الجارين البوسنة والهرسك والجبل الاسود.

وقال جاووش اوغلو لافتا النظر الى العمل المنتظم للالية الثلاثية "البوسنة والهرسك – صربيا – تركيا" ، مؤكدا انهم يرغبون في عقد الاجتماع الثلاثي في الفترة المقبلة على مستوى الزعماء.

وافاد جاووش اوغلو انه تم التوصل الى اتفاق بين صربيا والبوسنة والهرسك بشأن موضوع مشروع الطريق البري بين بلغراد وسراييفو، معيدا الى الاذهان دعم تركيا تنفيذ هذا المشروع.

واشار جاووش اوغلو ان قيام صربيا والبوسنة والهرسك بافتتاح مكتب تجاري مشترك في اسطنبول قبل عامين  كان ذو مغزى، مؤكدا ان تركيا ستواصل المساعي المشتركة في سبيل تعزيز الاستقرار والتنمية في المنطقة.

وعقب الكلمات قام وزير الخارجية مولود جاووش اوغلو بأهداء داسيتش قميص فريق بشيكتاش التركي لكرة القدم الذي سيخوض يوم الثالث والعشرين من اب/اغسطس مباراة امام فريق بارتيزان الصربي في اطار الدوري الاوروبي.



اخبار ذات صلة